lundi 16 septembre 2013

lundi 15 juillet 2013

الملح بموّت، والسكّر كمان

الملح بموّت، والسكّر كمان

حسان العوض

عندما دخل أبو عزو داره حاملاً الخبز في يسراه، وكيسي ملح وسكر في يمناه.. كانت زوجته -كما هي العادة منذ زوجّا ابنهما الصغير- قد انتهت للتو من إعداد الفطور، وجلست بانتظاره. وعندما استغربت من إحضاره سكراً وملحاً، قال لها:
بشان لما قلّك جيبيلي سكر أو ملح ما تتحجّجي وتقولي خلصوا.
ابتسمت أم عزو، وقالت:
يا رجّال، أنت عندك سكر وضغط، والملح بيرفع الضغط، يعني الملح بموّت، والسكر كمان.. ما هيك قلّك الدكتور؟
لم يكن أبو عزو يصيخ السمع إلى محاضرتها التي تسمعه إياها يومياً عدة مرات، بل كان يتذوق الشاي والبيض المسلوق ثم قال:
الشاي سكرو مزبوط، بس البيض ناقصو ملح. روحي عالمطبخ، ودّي الكيسين، وحطّي شوية ملح بالمملحة.
حاولت أن تتملص قائلة:
المطبخ بعيد، ورجليّ وجعوني من الروحة والجية.
معليش المشي رياضة، ما هيك أنت بتقولي؟
عندما وقفت أم عزو، كان ثمة ضابط في مكان ما قد انتهى من وضع السكر على كأس المتة، وأمر جندياً بتسخين الإبريق، وأمر آخر بإطلاق القذيفة التي وصلت تماماً المطبخ في نفس اللحظة التي سكبت فيها أم عزو آخر ذرة ملح في المملحة.
-2-
ثلاثة أيام قضاها أبو عزو مرغماً في بيت ابنه الكبير حيث أقيمت مراسم العزاء.. لم ينطق خلالها إلا عندما يردّ على معزيه بجملة واحدة فقط ‘الملح بموّت’.. في اليوم الرابع ذهب أبو عزو إلى بيته في غفلة من الجميع.. لم يحمل معه خبزاً ولا ملحاً ولا سكراً، ولم تكن زوجته بانتظاره.. وقف على أطلال المطبخ يبكي زوجته، ويردد: ‘سامحينني.. أنا السبب.. قلتيلي الملح بموّت.. بس ما فهمت’.. وبعد أن هدأ قليلاً لاحظ رتلاً من النمل يحمل ذرات بيضاء، أدرك أنها سكر في نفس اللحظة التي رشف فيها الضابط كأسه بعد أن أعطى أمراً بالإطلاق.
-3-
-4-
-…..-
*استشهدت شمسة عثمان بتاريخ 24/9/2012 واستشهد زوجها سليم عز الدين بتاريخ 6/10/2012

حتى لا تُبتسر الحياة في حكاية لا تعني أي شيء، يقصّها بحماس دافئ رجل أبله.

مع مرور كل ساعة، لا يوجد شيء اسمه لاحقا، فالمنظور يُصنع الآن"
كورمك مكّاركي، الطريق.


هل لما نحياه اليوم من مدلول يُتقصى؟ ذلك هو السؤال الذي سنضطر إلى طرحه بالضرورة إزاء التاريخ في اتصاله بالإنسانية أو بمجتمع بعينه أو حتى بسيرنا الفردية. فضمن حوار مسرحي معروف يدفع شكسبير ببطل روايته "ماكبث" إلى القول بـ"أن الحياة ليست سوى ظل يتحرك...وخرافة لا تعني أي شيء، يقصّها بحماس دافئ رجل أبله." (الفصل الخامس - المشهد الخامس ). فهل كان "ماكبث" على حق، أم أن للتاريخ مدلول بوسعنا فكّ شفرته وفهمه؟
إن الانشغال بالماضي يحملنا ضرورة على طرح هذا التساؤل، كما هو يدفعنا إلى الاستفهام حول علاقتنا بالزمان تحديدا. فقد أبدى الفلاسفة والمؤرخون منذ القدم اهتماما بالغا بهذا النوع من الأسئلة التي قد تُسعف الإجابة عنها في تعقّل موقعنا ضمن نظام الكون. ونقترح ضمن هذا الإطار قراءة متأنية لثلاثة أعمال صدرت حديثا، قدمت لنا وجهات نظر متقاطعة، من شأنها أن تتيح تعميق التفكير والحوار أيضا بخصوص موضوع محوري يتصل بالانقلاب الكليّ الذي عاينه فهمنا للتاريخ حاضرا.*
فإزاء التحولات الاجتماعية والتكنولوجية والاقتصادية والجيوسياسية المتسارعة التي تعصف بالعالم، يبدو نسق حياتنا الجماعية كما الشخصية وكأنه يعاين عملية تسريع نسق مشوبة بحالة من الذهول إزاء ألاف الكوارث التي تترصد سلامة حياتنا اليومية.  "فسرعة النسق توازيها شدة الذهول، والتحوّل يرافقه إحساس بالجمود، حيث تبدو المجتمعات المعاصرة لناظرها ساكنة ومتقلّبة في آن".
ذلك ما احتفظت به "مريام روفو دالونّيس Myriam Revault d’Allonnes" ضمن مؤلَفها "الأزمة التي لا نهاية لها: مقاربة حول التجربة الحديثة للزمن La Crise sans fin : Essai sur l’expérience moderne du temps ". لا شك في أن علاقتنا بالزمان وبالتاريخ - بما في ذلك تاريخ سيرنا الفردية - قد عاينت العديد من التحولات على مرّ العصور، وهو أمر أثبته فرنسوى هارطوغ François Hartog المؤرخ المتخصّص في تاريخ اليونان القديم وفي مناهج صناعة الخبر أيضا، ضمن مؤلفه "الإيمانبالتاريخ Croire en l’histoire"، معتبرا أن مناهج تلك الصناعة تتساوق مع حاضر يتسم بالديمومة، أطلق عليه تسمية" الحاضريّةprésentisme".

يعمّق هارطوغ التفكير حول هذه التصوّرات التي سبق له وأن تعرّض لها بكثير من التمحيص ضمن واحد من مؤلفاته حول التاريخ والزمنية نشر سنة 2003 تحت عنوان "الأنظمة التاريخانية: الحاضِريّة والتجارب المتصلة بالزمن  Les régimes d’historisité : présentisme et expériences du temps ". فقد تم المرور خلال القرن الثامن عشر من نظام قديم إلى نظام محدث للتاريخانية. واتسم النظام الأول برؤية تعتقد في قدرة الماضي على تفسير الحاضر بل والإشعاع بأنواره عليه"، في حين يبدو النظام المُحدث للتاريخانية "متمركزا حول المستقبل الذي أضحى ينير الماضي ويوضّح طريق الفعل أو العمل". ينبثق نظام التاريخنية المحدثة من انطباع الإيمان بالتقدم في المسار الزمني لقرن الأنوار، علما أن نهاية القرن العشرين قد شكّلت إعلانا عن وفاة ذلك الاعتقاد في المسار الخطي للتقدم البشري. وهكذا فإن ضبابية المستقبل لم يعد من الممكن التعويل عليها في توضيح "سبيل الفعل"، لذلك أضحت البشرية مطوقة بحاضر مستديم ليس بوسع لا الماضي ولا المستقبل إنارته. "فعندما كان لا يعترينا شك في حتمية التقدّم، كان ما يخُطّه المؤرخ ينير منجز البشرية ويسمح عبر تملي ما أقدمت على تحقيقه فعليّا في الواقع، غير أنه لم يعد من الممكن التعويل على هذا النظام المخصوص في صناعة الخبر(...)، بعد أن وقعنا بالكامل في حبال حاضر غلبت عليه "حاضريتة"، فأضحينا نجد صعوبة جمّة في التعرّف بدقة على التحولات الجنونية التي يعاينها العالم. فما كان مقرّبا من ذاتنا ماضيا يبدو اليوم لنا متلبسا بغربة مبهمة، هي ذات تلك الغربة أو الغيرية المؤلوفة لدى صنّاع الخبر التاريخي في تعقّبهم لبصمات الماضي".
يستوحي كل من "مريام روفو دالونيس" و"فرنسوى هارطوغ" تصوراتهما من التوجهات التي قادت المؤرخ الألماني رينهارد كوسلاك Reinhard Koselleck بخصوص ظهور مثل هذه "الحاضرية" ودورها الحاسم في قلب تمثلنا للزمن الحاضر. فبين مجال التجربة المنجزة في الماضي وأفق الانتظار المتصل بالمستقبل، توجد حالة من التجاذب القوي وفقا لعبارة كوسلاك، حيث يسهم التطوّر التكنولوجي في تعميق المسافة بين الوضعيتين، مُفكّكا الرابطة بين أشكال الزمنية الثلاثة (الماضي والحاضر والمستقبل)، محيلا على حاضر متّسق لا مكان فيه لأي رجاء. مما ينهض حجة على أن تسارع نسق التطوّر التكنولوجي هو المتسبّب وبشكل عكسي في القضاء على كل أمل في تحقيق ما هو منظور من التقدم.

يحلل الفيلسوف فرانك فيشباخ Franck Fischbach من ناحيته وضمن مؤلفه "الحرمان من العالم La privation de monde" وعبر توجه آخر يتقصّى فلسفة الاقتصاد، "الحاضر المستديم أي اللازمنية واللا تاريخية"، من خلال وصلهما بمدلول التقدّم التكنولوجي. فقد أثّرت إعادة القراءة التي اقترحها للنظريات الفلسفية التي صاغها ماركس وهيدجير في نظرتنا للعلاقة التي تصلنا بالزمن من زاوية إعادة توضيح ما يربطه بالمجال المعولم تخصيصا. حيث ما انفكّ التوسع المطّرد للعولمة يلغي المسافات ويجعل البعيد على غرار القريب في متناولنا، مما يؤثر قطعا وبشكل لافت على طبيعة علاقتنا بالزمن. "فإنتاج حيّز مجالي تتقلص ضمنه المسافات تدريجيا يولّد بالضرورة إنتاج زمنية تتسم بسيطرة الحاضر. وبما أنه ليس بوسعنا أن نلغي المسافات دون أن نراجع في العمق فهمنا لمدلول الزمن أيضا"، يجد هذا التضييق المستديم للأفقين المجالي والزمني منطلقه ضمن هذه الحركة المزدوجة والمتعارضة التي تسجننا في بوتقة حاضر أزلي. فمن ناحية لا يمكن لنا أن نتجاهل النمو المتواصل – الذي تعكسه التحولّات التكنولوجية المتسارعة والتي غالبا ما نصلها بمدلول للتقدم غير قابل للتعريف الدقيق – وفي جانب مقابل يحيل سجل القيم الاقتصادية على الأسس الثابتة للنظام الرأسمالي. "
وهكذا يصبح لدينا دفق زمني موصول يتسم غالبا بتقدم غير قابل للتعريف، توازيه حالة من انعدم الحراك تتعلق بالحاضر المؤبد للقيمة" أي لمجال الضابط أو الرادع الاجتماعي. وهو ما يؤدى بالتدرج إلى "تشكيل صورة لمجتمع تغلب عليها السكونية وتدفعه حالة من الإكراه الداخلي الذي يعجز عن صده إلى إعادة إنتاج نفسه على نفس الهيئة وبشكل مستديم (...) توازي تلك الصورة ومن جانب مقابل صورة عكسية لمجتمع يعيش وضعية تحول تكنولوجي موصول"، متأرجحا بين مزيج من التاريخانية والسكونية".
وهكذا نجد أنفسنا إزاء "زمنية تتخذ شكلا ثنائي لحاضر يتسم بالإكراه يتخذ شكل الضابط الذي ليس بوسعنا الفكاك منه، وشكل الدفق الزمني للتقدم التراكمي غير القابل للتعريف الذي لا نستطيع مغالبته"، والذي يعتبره فرنك فيشباخ انعكاسا للشكل المعاصر لتبعيتنا للنظام الاقتصادي الرأسمالي السائد.
تُنتِج "الحاضرية" إذن عالما يعيش أزمة متواصلة على الدوام. فالأزمة التي شكلت وضمن مشروع الحداثة وضعية قطيعة نحتاج إلى اتخاذ قرار قصد إيجاد مخرج لها، "هي التي تركت مكانها لحالة من اللا قرار أو من انعدم القرار، فما كان استثنائيا سابقا تحوّل حاضرا إلى قاعدة متأصلة للحياة المعاصرة"، حيث يؤدى تراجع الاعتقاد في المستقبل إلى حباسنا في عالم تنتفي منه كل زمنية، لكأن حاضر الرأسمالية المالية والثورة الاتصالية والكونية وكذلك حاضر الأزمة التي كشفت عن وجهها مع بداية سنة 2008 قد استوعب داخله جميع التصنيفات القديمة (تلك التي انتهى فصلها بالكامل) للماضي وللمستقبل أيضا. لكأن الزمان في تطوّره إلى ما يشبه أفق لذاته، قد تحوّل إلى حاضر مستديم (...) أحاط نفسه بسياج من المفاهيم والمصطلحات اتسمت بشكل أو بآخر بطابعها غير المقيد بزمن، على شالكة الحداثة وما بعد الحداثة والكونية وحتى الأزمة أيضا. "فما الذي يمكن أن تعنيه كلمة أزمة "شاملة" إذا لم تكن أزمة ممتدة في الزمن تشكّل حدود حاضر مستديم ما هو سوى انعكاس لأزمة النظام الرأسمالي برمته."
لكن كيف لنا أن نتقصّى مدلولا للعالم من دون تاريخ لا يملك من الزمنية غير تلك المتصلة بالحاضر، و"لا يفقه كيفية تسوية علاقاته بمستقبل لا يستطيع تعقّله خارج إطار الإحساس بالخطر والتهيب من وشوك حصول الكارثة؟" يتعين علينا والحال على ما وصّفنا أن نعجّل باستعادة السيطرة على الزمن، حتى نستطيع إعطاء مدلول منطقي للتاريخ ولسِير الأشخاص الفردية أيضا، محوّلين المستقبل بذلك إلى شيء قابل للاشتهاء من جديد. وهو ما لا يمكن تصوّره إلا من بوابة رد الاعتبار إلى الفعل السياسي ضرورة، كي يسهم في فتح باب الرجاء على مستقبل لا تعوزنا القدرة على السيطرة عليه. رجاء يُكسب التاريخ مدلولا دقيقا بالمعنى الحقيقي للكلمة. زمن سياسي يتسع لاستيعاب "فسحة المساجلة والمداولة الحرة البناءة" حتى لا تُبتسر الحياة في حكاية لا تعني أي شيء، يقصّها بحماس دافئ رجل أبله.             
*

 Hartog(François), Croire en l'histoire, éd., Flammarion, Paris 2013. 310 pages.
- Revault d'Allonnes (Myriam ), La Crise sans fin: Essai sur l'expérience moderne du temps, éd., du Seuil, Paris 2012. 197 pages.
 Fischbach (Franck ), La Privation de monde: Temps, espace et capital, éd., Vrin, Paris 2011. 144 pages.

لطفي عيسى

lundi 19 novembre 2012

هل يحمي القانون من لا يؤمن به؟ أو أيّها السّلفي… لا تمت هدرا: فتحي المسكيني



بعد ثورات الرّبيع العربي لا يزال الجسد "العربي الإسلامي"(وهذه التّسمية لا تخلو من عبء ما "ورطانة" ما) يرزح تحت نفس النير: أنّ حرّيته لا تزال تقع أعلى من قامته، وأنّ على شخصه الكريم أن يشرئبّ أكثر إلى أفق ذاته الجديدة، فهي لم تتحقّق بعد. بيد أنّ ما صبغ جوّ النّقاش ما بعد الرّبيعي عن أنفسنا الجديدة بهالة من التكدّر والتجهّم غير المنتظر على وجوه "الثّوريّين" هو أنّ عدد الشهداء لم يتوقّف عند الذين ماتوا، بل صار يطال الذين أفلحوا في النّجاة من الآلة الدّكتاتوريّة.

 "النّاجون" هم أيضا ليسوا بمنجاة من الموت، ودائما تحت آلة الدّولة. وفجأة نتذكّر أنّ الثّورات لا تغيّر من طبيعة منطق الدّولة شيئا. الموت شبح حميم لوجه الحاكم مهما كان قناعه. ومن يلتقي بالحاكم عليه ألاّ ينسى أنّ الموت في الجوار، وإن كان يلبس أكثر البزّات سلميّة وشرعيّة. لا يمكن لأيّ دولة أن تستغني عن سياسة في الموت، لأنّها جزء من ماهيّة السلطة باعتبارها استعمالا واحتكارا للاستعمال الشّرعيّ للعنف.

وبالفعل فقد بلغت ثورات الرّبيع العربي مستوى المفارقة وربما "الكلبيّة" غير المرحة بأيّ وجه، عندما أخذت تأكل أبناءها، بنهمٍ أقوى من نهم الحاكم الهووي الذي ظننّا أنّنا تخلّصنا من وجهه إلى الأبد. – لقد مات في تونس هذه الأيّام شباب يُدعى "سلفيّا"، قابعًا في سجون حكومات الثّورة، بعد إضراب جوع متوحّش قارب الستين يوما. اكتملت المفارقة: حكومات تنتصر انتصارات انتخابيّة واسعة النّطاق (من دون أي انتصار سياسي يُذكر) لم تعد تحتمل السّكوت على عمقها الاستراتيجي: الشّباب السلفي المستعدّ للذّهاب في الذّود عن الهويّة الإسلاميّة إلى أقصى المستطاع الحيوي لأجساد منهكة هي نفسها بتقنيات نسكيّة صارمة ولابدّ أنّها مرهقة لجيل "الياغورت" و"ألعاب الفيديو" و"الأفلام الكرتونيّة" و"الأكلة السّريعة" و"الحفّاظات الطبّية"… الذي تحوّل فجأة إلى كتيبة أخلاقيّة شرسة في خدمة الإسلام المعولم.

وفجأة أصبح تظاهر الأتباع أو الحلفاء أو الأصدقاء ضربا من عدم اللّياقة الثّوريّة في غير محلّها. وفجأة نتبيّن أنّ الدّولة لا تسمح لأحد بأن يموت كما يريد. إذا ذهبت إلى أبعد ممّا تحتمله الحكومة في الشّعور أو العنف الثّوري فإنّ عليك أن تسدّد فاتورة الغضب غير المرخّص له على حسابك. إنّ الدّولة غير مسؤولة عن حياة من يثور أكثر من اللاّزم، أو يتجاوز الخطّ الثّوري للحكومة. إنّ غضبك مثل أيّ سلعة سياسيّة أخرى ليست ملكا لك وحدك. بل هي من ثروات الوطن، وعليك أن تحتاط في استخدامها، وأن تقبل سياسة الحكومات في ترشيد استهلاكها. وهذا يعني أنّ القانون لا يحمي الغاضبين في أيّ دولة؛ بل هو ربّما ما خُلق إلاّ من أجل السّيطرة عليهم وحماية الدّولة من النتائج ما بعد الثّورية لأفعالهم.

تعاني دول ما بعد الثّورة من مفارقة خبيثة: أنّه سرعان ما تصبح فكرة الثّورة عبءا أخلاقيّا ينبغي التّعجيل في التخلّص منه. تبدأ الدّولة حيثما تنتهي الثّورة. ويستفحل الأمر بقدر ما يحرص "الثّوريّون" على اعتلاء سدّة الحكم والتحوّل السّريع إلى وزراء ورؤساء، وغبار الثّورة لا يزال على أكتافهم المنهكة. فإذا بهم ينقلبون إلى فقهاء يُفتون في كلّ شيء وإلى آلهة مزيّفة تبرّر الذّمم وتعفو عمّن تريد وتحاسب من تشاء. وكلّ ذلك باسم شرعيّة لا يرقى إليها الشكّ.

من أجل ذلك، يبدو موت بعض الشّباب السّلفي الذي تظاهر في شوارع تونس "ما بعد الثّورة"، وفي سجون حكومات تحقيق أهداف الثّورة، وبعد إضراب جوع متوحّش، فاق حدود الشّخصيّة الإنسانيّة الكونيّة إلى رتبة الاستشهاد السّالب،- يبدو هذا الموت فضيحة أخلاقيّة ووصمة عار في وجه كل الثّورات العربيّة، وشوكة ناتئة وجارحة في قلب الرّبيع العربي الذي لا تزال الأناشيد له على قدم وساق. قبل مدّة قليلة، كنّا نؤرّخ لملامح الرّعب الكبير من وصول الأحزاب "الإسلامويّة" إلى الحكم، ولم يكن يطمئنّ النّاس إلى شرعيّة الانتخابات التي سمحت لهم بذلك. لكنّ الوقت لم يطل بنا حتّى فاجأنا موت الشبّان السّلفيين في سجون الثّورة، وتحت خطّ الرّعاية الحقوقيّة والطبّية لأجسادهم "المسلمة". هل تمّ اختيار إسلام دون آخر؟ وما هو "الإسلام المعتدل" حتى يسمح بموت المسلمين "السّلفيين"؟ فجأة انتصر منطق الدّولة، وانهزم الانتماء الدّيني للثّوريّين الجدد.

إنّ ما يثير حقّا في تجربة هؤلاء الشّباب السّلفيين هو كونهم يصطدمون بقانون دولة مدنيّة لا يؤمنون بشرعيّتها الدّينيّة. لكنّ ما كان يطمئنهم على مصيرهم الشّخصي هو أنّهم يتظاهرون في شوارع حكومة وصلت إلى الحكم باسم الدّين. ومن ثمّ أنّ المحظور لن يقع أبدا: الثّورة من جهة، والدّين من جهة أخرى، سوف يمنعان السّلطة من الانتقال إلى استعمال الموت كوسيلة ردع للغاضبين، كما فعل الحاكم الهووي من قبل.
ومع ذلك، فإنّ ما وقع هو العكس. صحيح أنّ الدّولة لم تقتل أحدا بالرّصاص. لكنّ الموت قد حصل. لا يحتاج الموت إلى التّقنية حتى يقتل الأجساد البشريّة من خارج، بل هو يمكن أن يصعد إليها من داخلها. هو سوف يسمح فقط لهذه الأجساد بأن تقتل نفسها. وذلك عندما يضعها في موقع تفقد معه مناعتها الذّاتية، وتتحوّل إلى كتلة لحميّة مراقبة، ملقى بها في غياهب السّجن الحديثة، كما وصفها فوكو: السّجن في شكل "بانومبتيك"، يمكّن الحارس السّجّان أن يرى السّجين دون أن يراه. بل أكثر من ذلك كما فسّر دولوز: أن يفرض سلوكا هلاميّا على تلك الكثرة الإنسانيّة المجهولة، من دون أيّ توقيع آخر. في السّجن يتمّ تحويل السّجين إلى "أيّ كان"، إلى "فلان" لحميّ فاقد لأيّ حريّة شخصيّة. ومن ثمّ يُعامل باسم القانون على أنّه homo sacer كما قال القانون الرّوماني من قبل: شخص منبوذ، فقد كلّ حقّ قانوني، يتمّ عزله، يمكن لأيّ كان أن يقتله، لكنّه لا يصلح لأن يكون قربانا بشريّا في المناسك الدّينيّة. وحسب الفيلسوف الإيطالي أغامبن، إنّ الإنسان المنبوذ أو المهدور دمه، هو من النّاحية القانونيّة بمنزلة "المنفيّ" (وإن كان منفيّا إلى الدّاخل)، لكنّ ذلك ينطوي على مفارقة: إنّ الذي ينفي أو يُقصي أو يجرّد من الحقوق هو نفسه القانون الذي يمنح نفس الشّخص ضربا ما من الهويّة القانونيّة. وإنّه على أساسها تتمّ محاكمته أو إدانته.

السّلفي الجديد شاب يتمّ القبض عليه متظاهرا (و"المتظاهر" هو قد صُنّف كما نعلم باعتباره شخصية العام 2011 عند مجلة Time Magazine، المتظاهر كوجه كوني للحريّة، أثناء الرّبيع العربي، جنبا إلى جنب مع أحداث عالميّة أخرى، من قبيل حركات السّخط في أوروبا، وحركة "احتلّوا شارع وول ستريت" ومناهضي بوتين في روسيا..). لكنّ هذا "المتظاهر" له رونق خاص: إنّه لا يؤمن بشرعيّة الدّولة الحديثة (الوضعيّة) ولا بحقّ المواطنة النّشطة، ولا بالمشاركة الجمهوريّة، ولا بالحياة الخاصّة اللبراليّة، ولا بالفاصل بين نماذج العيش وقواعد الدّيمقراطيّة، ولا بالتّمييز بين العمومي والخصوصي، ولا بين قيم الخير الثّقافيّة ومعايير العدل القانونيّة…

إنّه ضدّ الدّولة المدنيّة القائمة على القانون الطّبيعي والتّشريعات الوضعيّة. ولا يرى فرقا بين "الرّعية" و"المواطنة"، وبين الحكومة و"أولي الأمر"، ولا بين "القانوني" و"الشّرعي"…

بكلمة واحدة: هو لا يؤمن بالقانون الوضعيّ، لكنّه يدخل السّجن باسم هذا القانون، ويقع تحت طائلته. وإنّ المفارقة هنا هي: ما الذي تمّ القبض عليه في الشّاب السّلفي: جسده الفقهي أم جسمه الحيوي البشري الصّرف؟ - يساعدنا تمييز أغامبن بين الحياة الحيوانيّة (zoë) وبين الحياة السّياسيّة (bios) على مساءلة وضعيّة السّلفي في السّجن: إنّ حالته استثنائيّة في معنى طريف. على الرّغم من أنّ الدّولة تحاسب النّاس على حياتهم السّياسيّة فهي لا تقبض في الشّارع إلاّ على حياتهم الحيوانيّة. وحده "الحيوان"يمكن أن يكون فخّا ناجعا للقبض على "البشر". وليس السّجن غير أعرق تقنيّة لإرجاع البشر إلى عالم الحيوان. وفي حالة السّلفي تنطوي المشكلة على مفارقة: كيف يحقّ للقانون أن يقبض على شخص لا يؤمن به؟ بأيّ حقّ يسوغ للدّولة أن تطبّق القانون الوضعي على إنسان لا يرى نفسه "مواطنا" بقدر ما ينظر إلى "نفسه" بوصفها نفساً مخلوقة تحت أوامر خالقها، ومن ثمّ هو يفرّق جيّدا بين "الإنسان" (الذي يمكن أن يكون مواطنا تحت حكم الدّولة المدنيّة) وبين "الآدميّ"( الذي لا يحق له أن يكون إلاّ مؤمنا ملتزما بأحكام الشّريعة) ؟
ما قاد السّلفي إلى موته هو سوء فهم بنيوي بين المؤمن والمواطن في شخصيّة المسلم ما بعد الثّورة: أين يقف الإيمان وأين تبدأ المواطنة ؟ - ليس من السّهل إقناع الشّاب السّلفي برسم حدود واضحة بين المجالين. لكنّ هذا الشّباب السّلفي ليس معيارا أخلاقيّا ولا قانونيّا لنفسه. رغم أنفه هو بشريّ معاصر. ومن ثمّ فهو يوجد تحت صلاحيّة كلّ إعلانات حقوق الإنسان منذ الثّورة الفرنسيّة.

وهكذا فإنّ الغضب "السّلفي" ليس سلفيّا إلاّ من حيث المقاصد فقط. أمّا من جهة النّشأة التّاريخيّة والبنى التي يأخذها والمشاكل السّياسيّة أو الأخلاقيّة أو القانونيّة التي يثيرها، هو غضب معاصر، وينتمي إلى تاريخ السّخط الذي بدأ في شوارع باريس سنة 1789 وتحوّل إلى آداب كونيّة للدّفاع عن كرامة الشّخص الإنساني وعن قيمة الإنسانيّة في جسد كلّ فرد مهما كانت هويّته.
بذلك على القانون أن يحمي من لا يؤمن به. لأنّ صلاحيّة القوانين كونيّة، ولا علاقة لها بالآراء الخاصّة. والإيمان مهما علا شأنه، فهو من النّاحية القانونيّة رأي أو معتقد أو تصوّر خاصّ للخير عامة. ولا يمكن له أن يتدخّل أو يوجّه آلة العدالة في مجتمع ما. إنّ العدل كونيّ وواحد أو لا يكون. أمّا الخير فهو ثقافيّ ومتعدّد وهوويّ. ولأنّ العدالة لا هويّة لها، فإنّ موت الشّاب السّلفي كان هدرا بحتاً. وهذا النّوع من الخسارة "البشريّة" لا يمكن تبريره أبدا. ربّما قد يعنّ لفرقة دينيّة أو كلاميّة أن تبرّر موت مؤمن مخالف في الدّعوى، لكنّ القانون الحديث لا يحقّ له أبدا أن يبرّر موت أيّ شخص مهما كان. فالقانون لا يثأر من أحد. 
السبت 17 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
موقع الأوان
http://www.alawan.org/%D9%87%D9%84-%D9%8A%D8%AD%D9%85%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86-%D9%85%D9%86.html

mardi 11 septembre 2012

أوصيكم بالليل خيرا، أمّا أنا فسأتبع الشمس حيثما تذهب

أوصيكم بالليل خيرا، أمّا أنا فسأتبع الشمس حيثما تذهب
صحراء ما بين توزر ونفطة: سبتمبر 2012
تصوير: طارق الغزال

samedi 1 septembre 2012

الثقافة العربية والعطب اللسانيّ: أرض واحدة ولسانان


الثقافة العربيّة والعطب الكلاميّ:
أرض واحدة ولسانان


في مساء يوم الأحد 20 أيّار مايو 2012 حطت الطائرة في مطار بيروت الدولي. لم تكن الرحلة من تونس إلى بيروت ممتعة كما توقعناها، بل كانت مملّة ومضنية. لم نحتسب كم دامت مدتها ولكنها لم تتجاوز الثلاث ساعاتٍ في أقصى تقدير. الجوّ في السماء كان مغيّما فحجب عنا الرؤية أغلب الوقت. لم ندرِ هل هو سحاب ممطر أم ضباب كثيف، وهو لم يَصْفُ لنا إلا في سماء اليونان، فأصبحنا نرى جُزُرَه تحسبها هامدةً وهي تمرّ تحتنا على عجلٍ كأنها سفُنٌ في سباق.
المسافرون أوّلَ مرّة إلى لبنانَ – مثلي- لا يهدأ لهم بالٌ. يتدافعون أمام النوافذ القليلة ليتأمّلوا منظر الجزُر وهي تميد من خلال الغمام. يسترقون الصورَ باستخدام هواتفهم المحمولة رغم دعوات الطاقم المتكررة لإقفالها. الطائرة من حين لآخر تهتزّ وترتجّ، وباهتزازها وارتجاجها تضطرب الأيادي الحاملةُ لآلات التصوير فتأتي الصورةُ ضبابيّةً لا تروق للمصوّر فيعيد الكرّة حتى يظفرَ بما يعجبه.
بسبب الاهتزازات المتكررة، تهيّأ لي أنّني لا أركب طائرة بل أركب الحافلة الصفراء التابعة لشركة النقل العمومي بتونس، لا سيّما تلك التي تقلّني من وسط تونس العاصمة إلى مقرّ عملي بحي سيدي حسين السيجومي. كما تهيّأ لي أيضا أنّ جزر اليونان المتناثرة هي تلك النتوءات والحفر التي تتوزع بكل عشوائية في طريق سيدي حسين بسبب الأشغال التي لا تنتهي على مرّ السنة، فتكون سببا للاهتزاز المتواصل طوال الرحلة.
بعد أن انتهت حملة التصوير الجماعي، ركنَ كلٌّ إلى مقعده ثم خلدوا إلى النوم كافّةً، فلم يتفطّنوا إلى مرور جزيرة قبرص، صرحا عظيما شامخا بأرضها البنّيّة ومبانيها البيضاء التي لا تكاد تُرى. وإذا كانت العين المجرَّدة قادرة تمام القدرة على التمييز بين الجبال والسهول والمباني، فإنّي لا أظنها قادرةً على التمييز بين جزئها التركي وجزئها اليوناني إلا لمن يعرفها من قبلُ. جزيرة واحدة وشعبان مختلفان، أرض واحدة ولسانان متباينان. الجغرافيا تُوحّد والتاريخ يقسّم ويُحكم الفواصلَ والحدودَ. إنّ الناظرَ من فوق لا يرى إلا الوحدةَ والانسجامَ. الوحدةُ لا يمكن رؤيتها إلا إذا كنّا في السماء، لأنّ القابع في سمائه لا علم له بالجزئيات والتفاصيل، فإذا نزلَ تصدّع كلُّ شيء أمامه وتشتّت وتبعثر...
السماء هي مصدر التوحيد...
مطار بيروت الدولي يبدو خاليا إلا من أعوان الديوانة وموظفيها. استقبلونا استقبالا جيّدا فلم نتعطّل لحظة. مررنا مباشرة إلى الضفة الأخرى، إلى القاعة الكبيرة التي منها نخرج إلى الشارع. الهاتف المحمول يرنّ معلنا وصول إرسالية SMS باللغة الفرنسية: "اتصالات تونس ترحب بكم وتتمنّى لكم سفرة مريحة، كما تعلمكم أنه بإمكانكم الاتصال حيث كنتم بفضل خدمة Remaining، وذلك بسعر كذا الدقيقة". تذكّرت آنذاك أنه عليّ الاتصال بجهتين: بتونس حيث العائلة تريد أن تطمئنّ على وصولي إلى بيروت، ثم بصديقي اللبناني: "سمير" الذي كتب إليّ رسالة على الفيسبوك فورَ سماعه قبل أسبوع بخبر قدومي قائلا باللهجة اللبنانية:
-          ناطرك بس توصل لبيروت احكيني على الرقم: كذا وكذا. أنا بمدينة صيدا: 25 دقيقة من بيروت.
حاولت الاتصال بالجهتيْن لكن لم أتمكن من ذلك. المشكلة ذاتها مع المجموعة التونسية التي معي، الاتصال غير ممكن، لا بتونس ولا بلبنان. سألنا عن سبب المشكلة فأفادنا اللبنانيون الموجودون بالمطار بأنّ تقنية Remaining لا تشتغل بلبنان. الحلّ الثاني هو اقتناء خطّ لبناني لاستعماله مدّة الأسبوع الذي سنقضيه هنا. لكنّنا فوجئنا بأنّ سعرَه حوالي 50 دولارا، وهو سعر مرتفع جدا.
سألنا:
-          هل من مركز اتصال عمومي في المطار أو في مكان قريب منه؟
أجابونا:
-          مراكز الاتصال في لبنان تشتغل بالبطاقات لا بالقطع النقدية. والبطاقات مفقودة لأنّ صاحب الشركة المروجة لها في خلاف مع وزير الاتصالات منذ مدة...
خلاف بين مسؤوليْن يقطع حبال الاتصال بين الناس.
تذكّرت حكاية رواها لي أحد الأقارب عندما ذهب للاشتغال في بلد افريقي، حيث أراد عند وصوله شراء خطّ هاتفي جوّال فوجد شركتيْن: إحداهما وطنيّة والأخرى خاصة، فآثر الوطنية. بعد ذلك اكتشف أنه لا يمكنه الاتصال إلا بأمثاله المشتركين بالوطنية، وأنّه لا يستطيع أن يتّصل بأصدقائه من المشتركين بالشركة الخاصة المنافسة. ولمّا سأل عن سبب ذلك قيل له إنّ الشركتيْن في خلاف أمام المحاكم، مما أدّى إلى انقطاع قنوات الاتصال بينهما، وبذلك انقسم الناسُ في ذلك البلدِ إلى فئتيْن: "وطنيّون" و"غير وطنيّين"،تتكلّم الفئة الأولى كلاما فلا تسمعه الفئة الثانية، وهذه الأخيرة لا تسمع كلام الأولى. لو لم يكن لسانهم واحدا لقلنا: يتكلّم "الوطنيّون" لسانا لا يفهمه "غيرُ الوطنيّين"، ويتكلّم "غيرُ الوطنيّين" لسانا آخرَ لا يفهمه "الوطنيّون":  أرض واحدة ولسانان مختلفان.
لا وجود لساعة حائطية في غرفة فندق "الكومودور" ببيروت لأعرف حدود الزمن بعد أن توقّفت ساعتي اليدوية عن العمل، وبعد أن اختلطت عليّ الأزمنة من تونس إلى بيروت. التجأتُ إلى الهاتف المحمول فإذا به يشير إلى الساعة الثالثة بعد الزوال بتوقيت تونس، أي الرابعة بتوقيت لبنان. لم تعد للهاتف المحمول وظائفُ هامة بعد أن فقد وظيفتَه الأساسية وهي الاتصال. أصبحت له وظائف ثانوية كتحديد الوقت والتقاط الصور ذات الجودة الهابطة وبعض الألعاب البدائيّة التي لا تعنيني... كنت منصرفا إلى اكتشاف محتويات الغرفة وتحسّس المكان الجديد، فإذا بهاتف الغرفة يرنّ بصوت لا يكاد يُسمع.
-          أهلين. كيفك؟ مليح؟ كيف كانت الرحلة؟
-          أهلا "سمير"، الحمد لله، يعيّشك، انت فين؟
اعتقدتُ أنّه ينتظرني في قاعة الاستقبال لأنّه على علم من قبلُ بالفندق الذي سأقيم فيه.
-          أنا في صيدا. لم أستطع القدوم إلى بيروت لأنّو فيه كتير طرقات مقطوعة احتجاجا على عملية الاغتيال.
-          اغتيال من؟
-          إذا فيه عندك تلفزيون بالغرفة شغلو وشوف الأخبار.
معظم القنوات التلفزية اللبنانية موجودة في تلفزيون الغرفة. قناة "المستقبل"، لسان حال تيّار المستقبل بزعامة آل الحريري، تنقل خطابا شبه تحريضيّ على لسان مقدمة الأخبار. فهمت أنّ الشخصيّة التي وقع اغتيالُها تابعة لتيّار المستقبل و قوى "14 آذار".
قناة "الجديد" تنقل رأي أحد المحلّلين السياسيّين، وفي شريط أخبارها أسفل الشاشة: "مقتل إمام مسجد البيرة الشيخ أحمد عبد الواحد ومرافقه على يد عناصر من الجيش اللبناني عند حاجز بلدة الكويخات أثناء توجهه إلى ساحة حلبا للمشاركة في اعتصام لجنة ضحايا 7 أيار التابعة للنائب خالد الضاهر من تيار المستقبل".
هناك روايتان تخفيان قراءتيْن مختلفتيْن لما وقع: رواية تيار المستقبل وقوى "14 آذار" عامة التي تضمّ معظم الطوائف السنّيّة وبعض المسيحيّين (المعارضة): تقول إنّ ضابط الجيش في الحاجز أمر الشيخ عبد الواحد بالنزول من السيارة فرفض ثم قرّر قيادة السيارة بنفسه وأراد أن يرجع من حيث أتى، ولدى محاولته قيادة السيارة بادرت عناصر الجيش بإطلاق النار بغزارة مما أدى إلى مقتله ومرافقه.
رواية قوى "8 آذار" (السلطة) التي تضمّ معظم الطوائف الشيعية (ممثلة أساسا في حزب الله) وبعض المسيحيين، وهي القوى التي لا تخفي تحالفها مع سوريا وإيران وتتبنّى خط مقاومة العدو الإسرائيلي والمشروع الامريكي في الشرق الأوسط عامة: تقول إنّ موكب الشيخ رفض التفتيش رغم حمله لسلاح غير مرخص له، وإنه تجاوز الحاجز العسكري فأطلق الجنود الرصاص في الهواء لتنبييهه، فردّ موكب الشيخ بإطلاق النار تجاه الجنود فردّوا بدورهم بكثافة مما أدّى إلى ما حصل في النهاية.
حادثة واحدة وروايتان... أرض واحدة ولسانان.
المهمّ أنّ الشيخ حاول الانتقال من مكان إلى مكان داخل البلد الواحد، فكان ثمن انتقاله حياته ودماء تسيل. ثمّ لمّا قُتل ثارت شيعتُه وغضبت واحتجّت وعبّرت عن احتجاجها بحرق الإطارات المطاطية وقطع الطرقات أمام كلّ من يريد التنقّلَ من الجنوب إلى الشمال، ومنهم صديقي "سمير".
عندما نستمع إلى الروايتيْن بكلّ تفاصيلهما، لن نجدَ إلا سردا لوقائعَ وأحداثٍ. لا وجود لأقوال وحوار. لا نعرف ماذا قال الشيخ عبد الواحد لضبّاط الحاجز ، كما لا نعرف ما قاله الضباط للشيخ. مضمون المحادثة التي جرت بين الطرفيْن تبدو مفقودة. لكنّنا نجزم أنّها، وإن وجدت فهي خالية من المعنى، لأنّ لكل طرف لسانا مختلفا عن لسان الآخر، ومن الطبيعيّ إذن أن يُعوّضَ الحوار الكلاميّ بحوار الرصاص المتبادل. فإذا كانت كلّ فئة تتحدّث لسانا لا تفهمه الفئة الثانية فلا معنى لقنوات الاتصال. ما حاجتنا إلى مدّ طريق تربط بيننا إذا كان الواحد منّا لا يفهم ما يقوله الطرف الآخر؟ لا فائدة في وجود طريق، الحواجز العسكرية والمطاطية أولى بها، ما دام الذي يسكن في الضفة الأخرى لا يفهم لغتي ولا يتعامل بعُملتي. وإن وُجدت تلك الطريق في هذه الحالة فهي لن تؤدّيَ إلا إلى العدم، إلى الرصاص والدماء. الطرقات لا تربط إلا بين أصحاب اللسان الواحد. والحواجز لا تسمح بالمرور إلا لمن يتكلّم لغتها.
قال ميشيل عون، عدو  النظام السوري بالأمس، حليفه اليوم، معلقا على دعوات سحب الجيش من الحواجز: "من طالب بسحب الجيش بدّو سحب لسانه"، فاللسان هو سبب البليّة حسب "عون". وقد يكون سحب اللّسان عقابا طبيعيّا لمن لا يتكلّم لغتنا، أو لمن يُصرّ على استخدام لغة أخرى دون لغتنا، فيكون الجزاء آنئذ منعَه من الكلام كلّيّةً، وهذا ما وقع في الحقيقة للشيخ، وإن بطريقة القتل، لأنّ القتل هو طريقة من طرائق سحب اللسان ومنع الكلام.
صباح يوم الاثنين 21 أيّار مايو 2012، جريدة "السفير" الموالية لقوى "8 آذار" في صفحتها الأولى تورد عنوانا كبيرا بعيدا عن الحياد: "عكّار مع الجيش في مواجهة الفتنة.. بالحقيقة" وبجانبه صورة بالألوان لجنديّيْن لبنانيّيْن بلباسهما العسكري رافعيْن رأسيْهما بكلّ اعتزاز وغير بعيد عنهما سيّارة الشيخ المقتول (Range Rover) وقد هُشّم بلورها الخلفي. لسان حال الجنديّيْن يقول: "هذا جزاء كلّ من تسوّل له نفسُه اختراقَ حواجزنا وحدودنا، هذا جزاء كلّ من يريد التكلّم بغير لساننا". وفي عموده "على الطريق" - على الصفحة الأولى أيضا- يكتب "طلال سلمان" كلاما مقتضبا يلخّص فيه الحال في لبنان قائلا: "في لبنان دويلات كثيرة ولا دولة، وطوائف كثيرة وقليل من الدّين، وسلاح كثير ولكنّ أقلَّه بيد الجيش، وميليشيات كثيرة تتولّى إدارة السلطة من خارج الشرعية". صورة أخرى في الصفحة الرابعة حيث التفاصيل، لكنّها صورة بالأسود والأبيض، تظهر عمامة الشيخ السوداء (وهي حمراء في الأصل) المحاطة بقماش أبيض ملقاة على الكرسي الخلفي داخل السيارة وبجانبها آثار الدماء وحطام البلّور المتناثر.
حكاية لبنان مع اللون الأحمر ليست حكاية عاديّة، ولا أحسبها تكون مصادفةً، واجهة مطعم "طورس" ببيروت الذي قضينا فيه معظم السهرات تكاد حمرتها تضيء الطريق، فهي "أمثال النجوم في الليل البهيم" كما وصفها عيسى بن هشام في المقامة الخمريّة. وهو مطعم يقع في منطقة "الحمرا" بالعاصمة، ويرتاده النقابيّون والفنانون الثائرون وشباب الحزب الشيوعي اللبناني الذين يتخذون من اللون الأحمر شعارا لهم. معظم الأشياء التي تحيط بنا في داخل المطعم حمراء مثل عمامة الشيخ عبد الواحد ودمائه: أغلفة الكراسي.. الأضواء الداخلية الخافتة.. الثياب التي ترتديها "صوفية" المغربيّة.. قطع "البندورة" (الطماطم) التي أحكمت تلميعَها شمسُ "رأس بعلبك" الحارقة.. زجاجة نبيذ "الكسارى" التي أقبل عليها صديقنا "فوّاز" الفلسطيني بكلّ نهم.. صحون "السجق" المضمّخ بصلصة الرمّان.. خدود "لاميتا" التي بقيت مورّدة طيلة السهرات حتّى تساءل أحد الإخوة العراقيين الذين معنا: لماذا تحمرّ خدود دون أخرى؟
يعود الفضلُ في جمعنا وتآلفنا في هذا المطعم إلى "كارمل"، الفتاة اللبنانية التي تشارك معنا في الدورة التكوينية رفقة شباب من مختلف الدول العربية، فهي التي تتعهّد كلَّ يوم بتنظيم جلساتنا وتوجيهنا إلى الأماكن التي لا نعرفها، وهذا هو مكانها المفضّل، وقد نال إعجابنا جميعا. هي لا تُخفي انتماءها إلى الحزب الشيوعي اللبناني الذي تعتبره من بين الأحزاب اللبنانية القليلة التي لا تقوم على أساس طائفي. الكلّ في هذا المكان يلعن الطائفية ومن تسبّب فيها ويتمنّى إسقاطها مثلما أسقط التونسيّون نظام "بن علي"، أغاني زياد الرحباني التي يرددونها كلّ ليلة هنا ويرقصون "الدبكة" على أنغامها تشهد على ذلك. تعرّفنا إلى كثير من أصدقائها وزملائها في الحزب، حدّثونا طويلا عن مشاغلهم وتطلّعاتهم وأحلامهم. وهم في النهاية غير راضين على انقسام اللبنانيّين إلى صنفيْن لا يتكلّمان لغة واحدة: جماعة 14 وجماعة 8. هم بصدد البحث عن لسان موحّد.
هناك اختلاف كبير بين الشباب الشيوعي اللبناني والشباب الشيوعي في تونس: إذا دخلت في نقاش مع شاب شيوعي تونسي فإنّك تخرج منه عادةً بكثير من آلام الرأس ودون نتيجة واضحة. أمّا الشاب الشيوعي اللبناني فإنّ الحديث معه كثيرُ الفائدة، وحاسة السمع عنده أقوى، بحيث لا يجد حرجا إذا وجّهت له النقد، حتّى إن قلتَ له إنّ الشيوعية قد ماتت. حتى مقاهي الشيوعيّين في تونس كثيرة الصخب، فإذا أردتَ أن يسمعَك جليسُك عليك بالصراخ وتقريب فمك من أذنه، وإن لم تفعلْ ذلك لن تغنمَ شيئا.
خلاصة القول: لا نفهمُ لسانَ الشيوعيّ التونسي.
لم يتبقَّ لنا غيرُ يوميْن في لبنان. لم أُرِدْ أن أترُكَ لبنان دون أن أزورَ جبران خليل جبران الراقد في ديره بـ"بشرّي". لقد أحرجْتُ صديقي "سمير" وقرّرنا تخصيصَ يوم أو بعضَ يوم للانتقال إلى هناك بالسيارة رغم الاضطرابات في طرابلس والتوتّر القائم هناك بين الشباب العلوي والشباب السنّي على خلفيّة الثورة السورية. قال لي إنّنا سنسلُك طريقا جبليّا يمرّ عبر القرى وغابات الأرز وحقول الكرم والتفاح. فكرة جيّدة: نهرب من التوتر السياسي والطائفي إلى أحضان الطبيعة تماما مثلما كان يفعل جبران. لكن رغم ذلك لا بد من المرور عبر الحاجز العسكريّ لكي ندخلَ محافظة "الشمال". سنخوض إذن تجربة الشيخ عبد الواحد للمرور إلى الضفة الأخرى. كنّا نعرف أنّنا سنخوضها بسلام. فنحن لم نكنْ إزاء مغامرة، لأنّنا لا نذهب من أجل المشاركة في اعتصام سياسي ولا من أجل تأجيج الفتنة بين الطوائف. نحن دعاة سلام نحذق كلّ الألسنة واللغات، وهذا ما تفطّن إليه جنود الحاجز فأشار إلينا كبيرُهم من بعيد بالمرور. لم نتوقّف لحظة واحدة، لقد كان اسمُ جبران مكتوبا على جباهنا بأحرف كبيرة، وكان ذلك بمثابة التأشيرة التي بواسطتها تمكّنّا من عبور الحاجز.
روى لي "سمير" حكاية يتداولها كثير من اللبنانيّين تتحدّث عن بعض ما جدّ أثناء الاجتياح الاسرائيلي للبنان من ممارسات وحشيّة قامت بها بعض القوى اللبنانية (لا فائدة في ذكر اسمها) ضدّ الفلسطينيّين. الحكاية معبّرة وإن كانت تحتوي على بعض عناصر الخيال السردي. يُروى- والعهدة على من روى- أنّ الفلسطيني الذي يريد أن يمرّ من بعض الحواجز التي تسيطر عليها تلك الميليشيات يخفي هويّته الفلسطينية ويتقمّص الهوية اللبنانية حتّى ينجوَ بنفسه. عندئذ يلتجئ الميليشيوي إلى أن يُريَه بندورة واحدة ويسأله: ما هذه؟ فإن قال: "بنَدورة" (بفتح النون) عرف أنه لبناني فيخلي سبيله. وإن قال: "بنْدورة" (بتسكين النون) لم يشكوا في أنه فلسطيني ويطلقون عليه النار بكلّ وحشيّة، لأنّ اللهجة الفلسطينية تسمّي البندورة هكذا.
قُتل الفلسطيني ومُنع بذلك نهائيًّا من اجتياز الحاجز لأنّ لسانه ليس كلسانهم.
الطائرة الآن فوق البحر الأبيض المتوسط في اتجاه العودة إلى تونس. جزيرة قبرص ينبعث منها ما يشبه الدخان. لونه يميل إلى الحمرة. لا أرى مصدره لأنّني الآن في السماء. لكنّني أعلم جيّدا أنّها قبرص. جزيرة واحدة وشعبان مختلفان، أرض واحدة ولسانان متباينان، وعمّا قريب تحمرّ فيها البندورة وعناقيد الكرم فتصبح كلون الحزب الشيوعي وعمامة الشيخ ودمائه ودماء الفلسطيني عاثر اللسان وخدود "لاميتا" المحيّرة...

مزار بن حسن

hmazar2001@yahoo.fr
جريدة القدس العربي: 01 سبتمبر 2012